خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
8285350
زوار الشهر :
119642
زوار اليوم :
12724

الاعتكاف والصحة الإيمانية

 الاعتكاف دورة تدريبية سنوية مكثفة، جاءت بها السنة النبوية، لها أثر عجيب، وفعل في النفس غريب. الاعتكاف: لزوم المسجد للتفرغ لطاعة الله عز وجل، وقيل: قطع العلائق عن الخلائق، لعبادة الخالق. وهو فرصة لعلاج فتور النفس وضعف الوازع الإيماني فيها، وزيادة التربية الإيمانية وتهذيب النفس، وإخلاء القلب من الشواغل عن ذكر الله، والتفرغ لعبادة الله، بالتفكر، والدعاء، والذكر، والاستغفار، وقراءة القرآن، والصلاة، والتوبة، والانكسار. فهنيئًا للمعتكفين فقد أقبلت أيام اللقاء، أيام الصفاء، أيام الحنين، أقبلت أيام الاعتكاف، فحنت لها قلوب المحبين. كم من معتكف هذه الأيام تقول زوجه: واحزناه، وهو يقول: واطرباه، فقد أتاه ما أشغله وألهاه. خلوات، ودعوات، ودمعات، وآيات بينات، وذكر ومناجاة، وركعات وسجدات. وفي الاعتكاف حماية للقلب من  فضول الكلام وكثرة المخالطة، وحماية من كثرة النوم والطعام، ومن تأمل في نفسه علم أن كثرة الخلطة والكلام، وكثرة النوم والطعام، لها أضرار جسام، وأن التخلص من فضولها يسهم في دفع القلب نحو الراحة والاستقرار النفسي، حيث يجتمع القلب، وتسمو الروح، وتصفو النفس، ويخلو البال لمناجاة الحبيب لمحبوبه، وخضوع العبد بين يدي معبوده، فلا تسمع إلا همسات المحبين، وأزيز الخاشعين، وأنين التائبين، وآهات المذنبين.. الاعتكاف هو: المنهل العذب للصالحين، والمورد الزلال للمتقين. فالمعتكف ترك الفراش الوثير، وترك الزوج والأولاد، وترك الأشغال والأموال، كل ذلك من أجل الله! فلله ما أعظم إخلاص المعتكفين الصادقين! فهم في خلوات، ونوافل وخيرات، ولله ما أطيب قراءة المعتكفين للقرآن! تـدبر وتلاوة، ولذة وحلاوة! ولله ما ألذ سجود المعتكفين وليلهم، دعاء وحنين، وبكاء وأنين، يقول أبو سليمان: "أهل الليل في ليلهم ألذ من أهل اللهو في لهوهم، ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا"، يا سعادة المعتكفين بلحظات السحر، إذا انصرف الناس بعد صلاة القيام لبيوتهم، وهم في بيوت الله جالسون، يناجون ربهم هيبةً له وإجلالاً، يستغفرون استغفار من قد تيقن أنه هالك إن لم يغفر الله له ويرحمه، ولسان حاله يقول: إلهي انصرف الناس إلى خدورهم، فخلا كل خليل بخليله يناجيه، وبقيت أنا أناجيك، وأنا أحبك وأحب من يحبك. 

 فأنت عندي كروحي    بل أنت منها أحب  حسبي من الحب أني     لمــا تحب أحب

لعلك - أخي- تتمنى أن تكون من المعتكفين! فيا من يستعظم أحوال القوم! تَنَقَّلْ في المراقي تَصِلْ، ويحك لا تحقر نفسك جاهدها، فرّغ قلبك من الشواغل،

وكن من المعتكفين، لعلك تجد لذة الأنس برب العالمين، لعلك تُلقي همومًا وغمومًا أثقلت النفس، لعلك تغسل الران الذي اجتمع على القلب، لعلك تُدرك ليلة القدر، لعلك تفوز بالعتق، لعلك تكون من المقبولين، لعل الرحيم الرحمن ينظر إليك فيرحمك رحمة لا تشقى بعدها أبدًا، هيا استعن بالله، وتوكل عليه، واملأ القلب باليقين، واستشعر رقابة الله، وتذكر فجأة الموت، واعلم أن الشيطان سيجلب عليك بخيله ورجله، وسيرسم لك كثرة الأشغال، وسيضع العراقيل والعقبات، ولكن إن هي إلا لحظات، فتدلف بنية صادقة، وعزيمة ثابتة من عتبة المسجد، وستعلم حينها أنما هي أوهام وتخيلات، وستشعر بلذة حبيبة، وسعادة غريبة، وأنه ليس صعبًا تغيير النفس وقطعها عن كل ما اعتادته لمن أخلص نيته، وصدق في عزيمته.  فالنفس لا تترك محبوبها إلا لمحبوبٍ هو أحب إليها منه؛ فليكن محبوبها الله، فمتى كان القلب فيه غير الله؛ فالله أغنى الأغنياء عن الشرك، وهو لا يرضى بمزاحمة أصنام الهوى، واحذر أيها المعتكف! أن تجعل الاعتكاف فرصة للخلوة ببعض الأصحاب والأحباب، ومجلبة للزائرين، وتجاذب أطراف الحديث معهم، فهذا لون، والاعتكاف النبوي لون. واحذر من اللاهين المثبطين، وإني أنبه البطالين لصوص الأوقات، فأقول: تجنبوا المعتكفين لا تفسدوا عليهم الخلوات!. فيا كل عاقل هيا فهذه الأيام الكريمة، ما منها عوض ولا لها قيمة، فمن يعتق فيها من النار فقد فاز بالجائزة العظيمة، والمنحة الجسيمة، فاحرصوا على اللحظات، وتداركوا هذه العشر المباركات، رجالاً ونساءً؛ فعلى المرأة ما على الرجل من أحكام، غير أنه لا بد من إذن زوجها، ويجوز للمرأة أن تعتكف في مسجد بيتها إن لم يتيسر لها في المسجد، فهيا شمروا وتعاونوا على البر والتقوى، وتمسكوا بسنة نبيكمr، واجتهدوا في الاقتداء به، لعل الله أن يرحمنا ويتجاوز عنا وعنكم، فقد كثرت الذنوب، ولم يبـق إلا عفو علام الغيوب.

 

                                          د. إبراهيم بن عبد الله الدويش

  


طباعة الصفحة     أرسل لصديق
تعليقات الزوار
الاسم :
البريد الإلكتروني :
التعيلق :
كود التحقق :
أو سجل دخولك لحفظ تعليقاتك الخاصة بك
سجل دخولك
الاسم :

كلمة المرور :