خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
7092183
زوار الشهر :
253885
زوار اليوم :
611

لماذا نصوم ؟! في: (13/9/1424هـ)

 

حتى لا يتحول هذا الشهر من عبادة لها أهداف ومقاصد عظيمة إلى عادة ثقيلة كان لا بد من الإجابة على هذا السؤال،فكثير من الناس يصومون ولكن قليل أولئك الذين يعرفون لماذا يصومون؟ وهذا هو الفرق بين العادة والعبادة،لماذا نصوم؟يحدد لك الهدف والغاية التي من أجلها فرض صوم رمضان.ووضوح الهدف في أي عمل تقوم به يسهل عليك ذلك العمل، ويدفعك للاجتهاد والمجاهدة للوصول للهدف؟ فلماذا تمسك عن الطعام والشراب والجماع في رمضان أكثر من نصف اليوم والليلة؟ولماذا تجوع وتعطش وتسهر وتتعب؟أصناف الطعام بين يديك،والماء البارد أمام عينيك،وأنت جائع عطشان لماذا لا تمد يدك إليها؟ماذا تريد من كل هذا؟ما هو الهدف؟إلى أي شيء تريد أن تصل؟ربما حدثتك نفسك فقالت:لماذا الله يأمرنا بالصيام ؟ولماذا فرض علينا شهر رمضان؟حاشا لله عز وجل أن يكون المراد تجويعنا وتعطيشنا وإتعابنا وهو أرحم الراحمين،وهو أرحم من الأم بولدها،بل إن الله قال في آخر آيات الصيام {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمْ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمْ الْعُسْرَ}. وربما تقول أيها الأخ:إننا نصوم رمضان لأن الله أمرنا بصيامه،فتجب الطاعة والاستجابة لله بما أمر.فأقول:نعم،إن الاستجابة لله ورسوله أمر واجب على كل مسلم ومسلمة ولو لم تتبين لنا الثمرة والحكمة من هذا الأمر،فإن الخير كل الخير فيما أمر الله ورسوله به .لكن هناك ثمرة وغاية عظيمة بينها الله عز وجل بقوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}. إذاً – فإن ما نؤكده ونكرره دائمًا- من أن الغاية الأولى،والهدف الأسمى من صيام رمضان، إعداد القلوب للتقوى، ومراقبة الله وخشيته، فالصوم يجعل القلوب لينة رقيقة،يجعلها ذات شفافية وحساسية،يجعلها وجلة حية. والشبع يذهب نور العرفان،ويقضي بالقسوة والحرمان.والرسول e يقول:"مَا مَلَأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ"(ت:حسن صحيح،وصححه الألباني.وقال عمرو بن قيس:"إياكم والبطنة فإنها تقسي القلب"وقال الحارث بن كلدة وهو الطبيب العربي المشهور-:"الحِمْيَةُ رأس الدواء والبطنة رأس الداء".وقال سفيان الثوري:"إن أردت أن يصح جسمك ويقل نومك فأقلل من الأكل".فتقليل الطعام والشراب ينور القلب،ويوجب رقته،ويزيل قسوته.فالصيام فيه كسر للنفس،وتخلية القلب للذكر والفكر،والصيام يضيق مجاري الدم التي هي مجاري الشيطان من ابن آدم،فإن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، فتسكن بالصيام وساوس الشيطان،وتنكسر سورة الشهوة والغضب.رُوي عن ذي النون المصري أنه قال:تجوع بالنهار،وقم بالأسحار ترى عجباً من الملك الجبار".وقال يحيى بن معاذ:"من شبع من الطعام عجز عن القيام".فهل عرفتم بعد هذا كله علاقة الطعام والشراب بالقلب والتقوى حقاً {لعلكم تتقون}. 

إضاءة : قال عامر بن عبد قيس: أحببتُ الله حبًّا هوَّن علي كل مصيبة، ورضَّاني بكل بلية ، فما أبالي مع حبي إياه على ما أصبحت ، ولا على ما أمسيت .

 


طباعة الصفحة     أرسل لصديق
تعليقات الزوار
الاسم :
البريد الإلكتروني :
التعيلق :
كود التحقق :
أو سجل دخولك لحفظ تعليقاتك الخاصة بك
سجل دخولك
الاسم :

كلمة المرور :