خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
7092223
زوار الشهر :
253925
زوار اليوم :
651

 Ibrahim_aldwishد.ابراهيم الدويّش

 

(قضية ونقاش١)

سألتني:عندي مشكلة سببت لي الضيق فأنا معلمة للصف الثالث الابتدائي ولدي طالبات ليس لديهم قابلية للتعلم والاجتهاد ولم أجد أي مساعدة من أولياء الأمور والمذاكرة، والاستذكار آخر ما يفكرن فيه، ليس عندهن هم إلا اللعب ومشاهدة القنوات الفضائية فقط أما الدراسة فلا تعنيهن ولقد بذلت ومازلت أحاول لرفع مستواهن ولم أجد استجابة إلا من عدد قليل جدا .. أريد توجيهك .

 

بعض تعليقات الزوار على صفحة تويتر:

@Manal_Sal منال السالم

أوصي بالدعااااااء فكم نركن الى جهدنا و حولنا و قوتنا و ننسى أن مسبب الأسباب هو الله جل جلاله واشعال التنافس المحمود بين الطالبات و تنويع وسائل التعزيز كإطلاق الألقاب أو التكريم أو الهدايا

@twomoonnTwomoon

عليها مراقبة مستوى ووضع الطالبات وعلى أساسه تحكم فليس كل الضعف سببه إهمال فهناك طالبات يعانين من مشاكل أخرى توثر عليهن

@Hnoobndrhana bndr

ماشاء الله عليها اكيد انها معلمه جديده والله يكثر من امثالها ،،الاهل اللي مايتجاوبون معها ترسبهم بالماده

البنات كثير يحبون التحفيز اللي تحفظ وتذاكر تعطيها هديه وتحث الاخريات ع الاجتهاد ولو حست بتحسن بسيط تمدحها امام الطالبات

@AnasAlahaidebAnas-Alahaideb

·         مراعاة الفوارق والبيئات للمتعلمين مهم جداً؛ وكم هو جميل ان نربط المادة بما هو ملموس في البيت

حتى يمكنه من تكراره ورؤيته اليومية وممارسته لها لترسيخ المهارة المطلوبة.

·          الاستعانة بأهل الخبرة ممن في المدرسة كالمديرة او الوكيلة او المرشدة او معلمة الصعوبات او حتى مسؤولة المصادر لتهيئة الوسائل المناسبة

·         الابتعاد عن المخذلين من المعلمات؛ او الحكم على الطالبات بأقوالهم.

·         خواطر سريعة تبادرت؛ ولكن لنستشعر عظم المهمة، ورفعة قدرها ومكانتها، ولا تعدم الوسائل وطرق تفعيلها في خير الطلبة.ومن واقع تجربة الطالب في المراحل الأولية مُحب ومتفاعل متى كسبت ثقته وحبه.

 



طباعة الصفحة     أرسل لصديق
تميمية
17/01/1433
أولا أوصيك بالاخلاص واحتساب كل جهد تبذلينه في تعليمهم ثانيا : لعلي أخبرك من خلال تجربة مررت بهاأجدت نفعا وتقدما ولله الحمد الطالبات اللاتي في مثل هذا السن استخدمي لهن الوسائل التشجيعيةبطرق ابداعية كالتي تنفذ في دور التحفيظ وبإذن الله ستحقق لك ماتطمحين إليه بإذن الله
المعالي
10/05/1434
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .أما بعد : أخيتي ... أهنئك على حرصك واهتمامك ،وهذا وإن دل إنما يدل على إخلاصك لمهنتك الشريفة .واعلمي أن تدني الدافعية لديهن بسبب عوامل عدة أثرت في تحصيلهن ؛ فعليك البحث والتقصي من خلال دراسة الحالة ، وهي مسئولية على عاتق جميع الهيئة الإدارية والفنية والتعليمية في البيئة المدرسية . وهنا سأذكر بعض الأمثلة ليس للحصر التي ستساعدك في المعرفة على بعض الأسباب من معرفتي المتواضعة ، وبما أشرتِ في سابق حديثك بعدم مساعدة الأسرة لك وسنتطرق للحلول بعون الله تعالى . ومن العوامل المتعلقة بالأسرة : ⦁الخلافات الأسرية المستمرة بين الزوجين وما قد يترتب عليه من طلاق وتوتر الأبناء. ⦁اعتبار الدراسة بأنه روتين حياتي ممل لأبنائهم وتركيزهم على الشهادة لا لتحصيل العلم أو العكس . ⦁افتقاد القدوة في طلب العلم . ⦁النقد المتكرر من قبل الوالدين وما يولده من كراهية في التعلم . ⦁تدني الوضع الاقتصادي والاجتماعي للأسرة . ⦁الدلال الزائد أو الإهمال الأسري وعدم الحث والتشجيع في الدراسة والصحبة الصالحة . ⦁عدم الرقابة الأسرية في الساعات الطوال التي تقضيه الطالبة أمام شاشة الملهيات والتكنولوجيا. ⦁الزواج المبكر في المرحلة المتوسطة المعتاد عليها بعض الأسر أحياناُ . وهناك عوامل تتعلق أيضاً إما بالإدارة أوالمعلم أوالمنهج أوالبيئة التعليمية الغير مناسبة . من هنا وعن تجربة خاصة وفعّالة في التغيير الجذري في مستوى التحصيل والحمد لله . أولاً : خذي جرعات التفاؤل واستنشقيها بجميع جوارحك وتوكلي على من بيده تغيير الأحوال وتحسينها وأخلصي النية . ثانياً : ابتسم ِ .. نعم ابتسمِ لها في القاعة الدراسية وكل ماتقع عينيك عليها في أحد مرافق المدرسة ؛ فبذلك ستأسرين قلبها كمرحلة أولى لتبدأ الخطوات الإيجابية بالتغيير بإذن الله تعالى . ثالثا : استغلي الفرص قي تعزيزها المعنوي بالعبارات الجميلة التي تطرب لها الأذان ولو بجواب سهل فصدقيني له وقع خاص أوبالتعزيز المادي . رابعاً :كوني أمًّا حقيقية لطالباتك تشعرينهن بحبك واهتمامك لهن، وهو أحد مفاتيح القلوب . خامساً :عند معرفة السبب الرئيس فيما يتعلق بالأسرة تبدأ خطواتك بمساعدة المرشدة مع أم الطالبة ومناقشة السبب والحرص على ألا ينتهي اللقاء وقد تغيرت قناعات الأم نحو الحرص في تحسين مستوى ابنتها من خلال وضع خطط أولية تشرف عليها في المنزل . سادساً:غيري الأفكار السلبية لديها بأفكار وعبارات ايجابية وزيادة ثقتها بنفسها بمساعدة الأسرة. سابعاً : راعي الفروق الفردية في توصيل المعلومات بالأنشطة و استخدام الوسائل التعليمية الجذابة والمشوقة سواء المحوسبة أو الخام . ثامناً: تعرفي على ميولها ودوافعها وقدراتها واستثيريها نحو الانجاز وهي نقطة جوهرية لتحقيق نتائج مرضية . تاسعاً :الاستمرار في ملاحظة سلوكها ومدى تقدمه والتغيير إن أمكن . عاشراً : تكريمها أمام طالبات المدرسة مما يقوي الشعور بالرضا والانجاز والتحدي . هذا... والحمد لله رب العالمين .
مليكة الادريسي المغراوي
27/06/1435
أختي كنت اعاني من نفس المشكلة والحمد لله على كل حال و ولجأت للدعاء والتوكل على الله و كتبت رسائل لأولياء الامور و التقيت ببعض امهات البنات لأتعرف عن وضع الاسرة التي تعيش فيه البنت وأكثر من ذلك كانت تهمني نوعية العلاقة بين الام والبنت وبفضل الله تعالى خرجت بنتائج طيبة ساعدتني على كيفية التعامل مع البنات اللتي لا يهتمن كثيرا بالتعلم وبدأت أبني بيني وبينهن علاقة طيبة وثقة وهكذا بالاستعانة بالله اولا ثم الاتخاد بالأسباب الصحيحة والنية الصادقة وفقك الله اختي
الواثقة بربها
27/05/1436
لا تشيلي هم أهم شي تتبعي معهم الرفق واللين وتعززيرهم وتصصصصصبري وتحتسبي الأجر فـتعليمك ودوامك من اول يومك لآخره< لي ولك هالكلام
تعليقات الزوار
الاسم :
البريد الإلكتروني :
التعيلق :
كود التحقق :
أو سجل دخولك لحفظ تعليقاتك الخاصة بك
سجل دخولك
الاسم :

كلمة المرور :