خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
16839524
زوار الشهر :
35613
زوار اليوم :
354



يوميات مانشستر [6]:

هل الصورة في ذهنك عن شبابنا المبتعثين خارج المملكة سلبية أم إيجابية؟! ربما أنك سمعتَ أو قرأتَ  القصص والمواقف عن حال بعضهم وانشغالهم عن دراستهم باللهو وانبهارهم بحياة الغربيين وتقليدهم بالأشكال والملابس والإكسسوارات وغير ذلك، ولا أكتمكم سراً أنني قابلت هذه الأيام بعض هؤلاء (وتوحّشت) مما صنعوا بشعر الرأس أو اللحية وصبغها بالألوان كصرعات غَربية وحَلَقٍ وسلاسل حتى كأنه مُهرج يَستعرض في ساحة (سيرك)..!!، لكن (على رِسلكم) فهناك أيضا صوراً ناصعة البياض ومشرفة وترفع الرأس، فمثلاً كثيراً من المبتعثين ممن رأيناهم في مانشستر جادون مستغرقون في دراساتهم مع قمة الأخلاق والحفاظ على دينهم، وربما لا يجد بعضهم الوقت لانهماكه في دراسته وبحوثه، بل هناك من شبابنا من بَرَعَ وأبدع بتخصصه، فأحدهم يُسميه الشباب في اسكوتلندا (أبو أربع جينات)لاكتشافه أربع جينات جديدة بجسم الإنسان وسُجلت كبراءة اختراع باسمه، واليوم التقيت بأبي سعود ببرمنغهام فشدني عنوان بحثه: (إدارة حركة الحشود البشرية) للدكتوراة في تخصص الهندسة الميكانيكية، بإشراف خبراء مختصين في الهندسة لتطبيق بعض القوانين التي تَحكم حركة السوائل على حركة الحشود البشرية، واختار (الحج) كأنموذج تطبيقي لتفرده بهذه الخاصية، حيث تُولي جامعة برمنغهام اهتماماً خاصاً بهذه الدراسة نظراً لتميزها وتفردها بمجالها، مما اضطر الباحث للقيام بعدد من الرحلات العلمية للمملكة بمواسم الحج مع فريق تلفزيوني متخصص لتصوير الحركة ورصد أنماطها وتحليلها للوصول بشكل علمي لأسباب الاحتشاد وطرق العلاج العلمي لمواجهتها، وتخفيف آثارها، وإعادة تمثيل حركة الحجاج من خلال برامج محاكاة متخصصة..إلى آخر ما سمعته من أبي سعود في مجاله مما أشعرني بالفخر والاعتزاز بأمثال هذه المواهب والقدرات من أبناء وطني، وهكذا فهناك الكثير الكثير ممن يتسمون بالجدية فضلاً عن الإبداع والتفوق لدى المبتعثين مما يؤكد إبراز الصور الإيجابية ونشرها، وليس فقط السلبية والتي أرجو أن تكون فعلاً بنسب ضئيلة، والسؤال الأهم: أين إعلامنا عن بث هذه الصور وتشجيعها؟!بل أين الإعلام بكافة وسائله عن المبتعثين عموماً ونجاحاتهم ومشاكلهم وهمومهم؟! بصراحة لقد همس لي أحد هؤلاء المبدعين من المبتعثين بقوله:كم نشعر بالأسى! نتمنى أن نُعطى في إعلام وطننا عُشر مِعشار المساحة التي تُعطى للاعب كرة القدم؟! وأنا بدوري أهمس أيضاً بأذن المسئول: أتمنى أن تجد هذه الطاقات عند رجوعها لأرض الوطن التقدير والتمكين الحقيقي لتُعطى الفرصة للمشاركة ونفع الوطن!! وبأاااااااااامان الله.               

 


روابط ذات صلة


طباعة الصفحة     أرسل لصديق
تعليقات الزوار
الاسم :
البريد الإلكتروني :
التعيلق :
كود التحقق :
أو سجل دخولك لحفظ تعليقاتك الخاصة بك
سجل دخولك
الاسم :

كلمة المرور :