خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
9893024
زوار الشهر :
189901
زوار اليوم :
2675
الاسم
التوقيع
راشد :
13/4/1431
السلام عليكم ابتسامتك ياشيخ دائما تبعث التفائل بالحياة اشعر عندما اقترب منك بالطمانينه وابعث اليك رسالة شكري على وقفاتك معاي بكل جوانب الحياة جزاك الله خير ورزقك واياك الجنه يارب محبك راشد
ام محمد :
7/4/1431
اسأل الله أن يجزيك ياشيخ ابراهيم جنة الفردوس الاعلى وأن يكتب لك أجر كل ماقدمته للمسلمين اضعاف مضاعفه
ابراهيم الباشا :
30/3/1431

الصديق هو الشخص الذي يمكن ان تشعر معه بالهدوء , ولا تفكر كثيرا قبل ان تتكلم معه , لانه يفهمك ويعرف نواياك , ويقدرك فكن صديق محب متواجد حيث يريدك صديقك وأستمع لشريط تعال نتعاتب أن ضاق عليك أمر مع ذاك الصديق و استمع ان تبدل صديق لطريق غير ما يحبه الله لشريط الشباب أمل وألم فأنت مع الصديق الوفي للجميع الشيخ المربي من خلال كلماته فجزيت خيرا وسدد الله خطاك يا شيخ ابراهيم وجدت دعوة من صديق عبر الايميل وأول ما رأيت اننا يمكننا ان نتواصل معك فضلت تسطير هذه الكلمات أرجو قبولها مني أبنك ابراهيم الباشاـ من الغربية ــ ثانوية غران

دلال السريح :
26/3/1431
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخي ومعلمي واستاذي الفاضل الشيخ الدكتور إبراهيم الدويش حفظه الله ورعاه لقد تعودنا منك سماع المحاضرات القيمة والتي لها أثر عميق في نفوسنا ولكل من استمع إليها كانت كلماتك بلسما لقلوبناالعليلة وتقوية لنفوسنا الضعيفة نقطف من حديقة علمك ثمارا يانعة وورودا وأزهارا زكية فلله الحمد من قبل ومن بعد أن يسر لي منذ كنت صغيرة أن أتربى وأتعلم من فيض علمك وأسلوبك وحكمتك الشيء الكثير الذي قلب حياتي سرورا ورضا وحبا لربي وخالقي ورازقي وأكثر ما أثر في محاضرتك القيمة التي أسأل الله أن ينفع بها محاضرة جنة الرضا بما قدر الله وقضا التي القيتها في الكويت في محافظة حولي , كانت بحق تغييرا جذريا لحياتي كلها كم سعدت وفرحت بها ووصيت كل من أحبه أن يستمع إليها وسوف أستمع لها دوما وأبدا مادمت حية على هذه الدار إن شاء الله تعالى شكرا لله عز وجل على هذه النعمة العظيمة ثم لجهودكم التي أسأل الله أن يبارك لكم فيها وينفع بكم الإسلام والمسلمين والآن أعود مع شيخي الفاضل في موقعه القيم وأنا كلي فرح وسرور بهذه الجهود الجبارة النافعة موقع جميل جدا من كل نواحيه ومميز بل وأكثر من رائع وفقكم الله وسدد خطاكم وبارك في جهودكم ونفع بعلمكم كل شبر وقطر في هذه الأرض وجمعنا بكم في جنات الفردوس برحمة أرحم الراحمين أختكم في الله دلال السريح
ســــــــــــــالم الزهراني :
26/3/1431
أقنع نفسكـ بأنه مهما تراكم عليها من صدأ بسبب إخفاق أو فشل ما , فأنك تستطيع أن تصل الى قمة مرتفعة في سماع شريط اسلامي او في مقالة مؤثرة نقرئها رعاك الله يا شيخ ابراهيم ابن عبدالله الدويش وغفر الله لكل اهل الرس من أجل عين تكرم مدينة سالم الزهراني من الخبر
حمــــــــــــــود الشمري :
15/3/1431

علينا ان نحاول إشاعة التفائل والإيجابية في نفوسنا من خلال التأكيد المستمر على أنه حـــــــــــــــين يغلق الطريق الموصل للهدف تنفتــــــــح طرق أخرى ’ وليس لعظمة وفضــــل الله علينا حدود , وليس على كرمه قيود, فالحمد لله ان جعل لنا أماكن نتواصل بها عبر هذه الشبكة فشكر الله لكــــم يا فضيلة الشيخ الحبيب إبراهــيم الدويش موقع متميز بشخص والقائمين عليه ولا ننسى شكرك بعد الله يا شيخ لمحاضرتك اليتيمة في حائل في عام 1422 تربية الابناء

# حبي لربي و بس# :
9/3/1431
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته دائما الكلمات تكون خجولة لأفعال جبارة بحق أشخاص فعلوا و أجتهدوا وبذلوا من أجل كسب احترام الجميع لا غيررر فبإسمي أشكركم على موقعكم الرائع سماء الإسلام لقد كان لمحاضراتكم و مقالاتكم أثر كبير في نفسي خاصة محاضرة " جنة الرضا " التي ألقيتها في مكة سنة 1428هـ سمتعها تكراراً و مراراً من البث الاسلامي أشعر كأن الخطاب موجه لي فقط و كذلك مقال رمش المها أكد لي تجربتي في الحياة أنه لا يستحق الحب أحد في الدنيا إلا الله تعالى ملأ الله قلوبنا جميعا بحبه سبحانه أختكم في الله >>
أمـــي{}{}قمراي في ارضي وسماي{}{}ـ :
9/3/1431
ألف 1000 مبارك المـــــــــــــوقع وأخبار المــــــــــــــــــوقع ألف 1000 مباركـ زواج الأبن الطيب من الأب الشيخ الدكتور والأم الخيرة مباركـ زواج عبد الله بارك الله له وعليه وجمع بينهما بخـــــــــــــــــــــــير نسأل الله ان يجد بحـــــــــــر الحب ـ اللهم آمين
أكوام من إنســــــــــــانه :
8/3/1431

الشيخ الدكتور إبراهيم الدويش

أحببناك خطيبا مفوها
  احببناك ملقيا معطرا للكلمات
 أحببناك بليغا متمكنا
 أحببناك في اهلكتني فخفنا المعاصي
 أحببناك في اسرتي حياتي فأحببنا الاسرة
 أحببناك في جاري العزيز فقدرناه
 أحببناك ألما موجعا وأملا مفرحا
 أحببناك أفتش عن أنسان فلم نجده
 أحببناك كناية ومرسلا ومجازا وتشبيها وقاعدة
 أحببناك خبرا ومبتدأ
 أحبببناك مجملا ومفصلا
 أحبناك في بوابة الهلاك فأنقذتنا
 أحببناك في تعال نتعاتب فلم نراك
 أحببناك في حصاد السلام فجنيناه ربيعا موردا
 أحببناك بركانا عواطف
 أحببناك في مفاتيح السعادة وضيعناها
 أحببناك في لوعة يتيم فبكينا
 أحببناك في السحر الحلال فأعجزتنا
 أحببناك طريقا للقلوب المغاليق
 أحببناك صمودا وأملا
 أحببناك في بحر الحب فأغرقنا
 أحببناك كثر حاجتنا للحوار ما أستطعناه
 أحببناك في خطر الذنوب فهشمتنا برحاها
 أحببناك في جنة رضا فسألناها لك ولنا من مولانا
 أحببناك رؤية ومركزا متلألأ
 كما أحببناك في سماء الاسلام
 كما وأيضا أحببناك أكاديميا فلسفيا
 أحببناك حكمة و معرفة
 أحببناك أفلاطونا و تلميذه
 أحببناك  ألف خاطرة طافت على ذهني
 أحببناك خاطرة تعذبنا
 أحببناك خاطرة تسلينا
 أحببناك خاطرة تمزقنا
 أحببناك  خاطرةتواسينا
 أحببناك خاطرة رياض خصبة
 أحببناك خاطرة بقاع خضرة غير جدبة
 أحببناك ابراهيما خيرا طيبا
 أحببناك أبا لـ عبدالله وعزام و مها

koko :
25/2/1431
موقع ممتاز والديزين روعه بجد ما شاء الله
الأمل :
18/2/1431

إلى فضيلة الشيخ إبراهيم الدويش هل سألت نفسك ذات مرة لماذا الكل يتصل ويسأل وأن لم يجد سؤلا منطقيا أو كان مفلسا من أي موضوع أنه حبهم لشخصك الذي جعلهم يبحثون في طيات حروفك التي ترسلها لهم أو كلماتك التي تسمعها لهم يريدون يكونون يشبهون لذلك الشيخ الغالي الذي بارك الله فيه وفي وقته وبكالماته ويقل نومه ولا يبالي والسائل ينام الساعات ويحس بالنقص فقلوب ملأت بحبك لا تحرمها مجاراتك وأن لم تسطع لكن لا تصد المحب عن اقتفاء اثر من أحب

اميره الرمنسيه :
18/2/1431
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ماشاء الله على هذا التطوير المبارك وخاصة أنه للشيخ الدكتورابراهيم الدويش حفظه الله سائلين الله عزوجل لكم التوفيق والسداد
إشراقة :
17/2/1431
الحمد لله على نعمة القنوات الإسلامية والحمد لله على نعمة الشبكة العنكبوتية المفيدة استفدت كثيرا من وقفات الشيخ حول آية الكرسي في قناة المجد وهاهو الشيخ يطلق موقعه لنستفيد أكثر شكرا يا شيخ على حلقة نسمات في قناة المجد وعلى كل ما تكتبه حول تدبر القرآن ونحن بانتظار الخارطة التي وضعتها لفهم وتدبر سورة البقرة
المجاهدة في رضى زوج لتنال رضى الله :
14/2/1431

أفضل الأصدقاء هو الذي تستطيع أن تجلس معه في مكانٍ واحد وتتأرجحان سوياً بصمت ثم تفترقان - وكأنكما خضتما أمتع مناقشة وأروع حديث حقيقة حقيقة أن لا نحس بقيمة ما نملك حتى نفقده ولكن من الحقيقي أيضاً أننا لا نعرف معنى ماذا نفقد حتى نعيشه  هذا ما وجدته في هذا الموقع كالشيخ الحبيب

عبدالله المدني :
13/2/1431
ماشاء الله قمة الروعة وقمة الإبداع وقمة التنظيم أسأل الله أن ينفع بهذا الموقع
1
2
3
4
5
6
7