خطبة الجمعة
دخول الأعضاء
الاسم :

كلمة المرور :
القائمة البريديه
الإيميل :

جديد الموقع على جوالك
رقم الجوال :

زوار الموقع
عدد الزوار :
10443411
زوار الشهر :
198564
زوار اليوم :
1692

 

بسم الله الرحمن الرحيم

استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

سأدخل في الموضوع مباشره بعد لقاءي بالعديد من أقاربي...


أصبحت احدث نفسي..بالفتاة التي فعلا اشعر بفخر واعتزاز بها ..


عندما تكون هذه الفتاه في مجلس يملؤه كثير من الفتيات أو الشابات المتزوجات وعندما يتحدثن عن

آخر موضة للفساتين وتقول ( أنا لا البس العاري )(استحي)

عندما تكون في مجلس يتحدث عن آخر الأفلام الغربية والعربية أو المسلسلات وتقول لا أشاهدها لأنني أولا أخاف على نفسي التأثر بها مهما كنت قويه..أيضا أخاف أن تؤثر على طاعتي حيث أن ثواب الحسنة الحسنة بعدها وعقاب السيئة السيئة بعدها ..لأنها فطنة لماحة ذكيه تعلم ما يضرها وما ينفعها تعلم يقينا أنها ما إن تنتهي من مشاهده الفيلم سينعكس ذلك على طاعته لربها أو لوالديها أو صلاتها أو أخلاقها مهما كان ..


أيضا تعجبني عندما تكون في مجلس واثقة من نفسها ..وثابتة على قيمها لا تخجل ولا تستحي من ثباتها بل تعلم أن هذا هو الصحيح وما يجب على الجميع أن يكون ..(لكن المشكلة من تعتقد أنها عندما تخبر الجميع أن تفعل وتفعل مما لا يرضي الله أنها واضحة لا تخجل من فعلها ممن يظهرون مالا يبطنون ممن يفعلن المعصية على خفاء حيث أنها لا تعلم أنها اشد وقعا وتأثيرا على الآخرين بسوء ما تفعل أكثر ممن تفعل المعصية على خفاء التي لا تضر إلا نفسها.

تعجبني الفتاة التي تقول عندما سافرت خارج المملكة محافظه على حجابي لا يهز أحدا شعره مني مهما كان
..

تعجبني الفتاة التي بقوه شخصيتها في الحق دائما ..دونما تعسف وفرض للرأي بل إن الحق الذي تقوله يفرض نفسه فعلا..

..

تعجبني الفتاة التي تستنكر وتستنكر دائما فعل الخطأ دائما حتى وإن لم تنصح فالاستنكار من شأنه أن يجعل تلك المعصية مازالت خروج عن المألوف خروج عن طاعة الله وأنه من المستحيل أن يكون أمر طبيعيا مهما كثر..

...

تعجبني الفتاة التي تجدين أخلاقها وحياءها يسبق حديثها ..ذكيه ..تعلم أن التميز يكون بالعلم وبالدين وبالخلق وليس بمن يفعل الأشنع والأفظع لكي تكون في عداد المشاهير وإن كان على حساب دينها ..

..

تعجبني الفتاة التي تضع لها بصمه في كل مجلس أو في كل رد أو في كل موضوع بكلمة حق لها تأثير على من سمعها وقرأها..

..

تعجبني الفتاه وتعجبني وتعجبني من تضع لصديقاتها حدودا حمراء لايتجاوزنها مهما كن...لأن الصديقة مهما كانت لا تكون في منزلة الأخت ..مهما كانت ..

..
تعجبني الفتاة التي تعي عندما تحادث والديها ..وتختار الكلمات التي ترسلها لهما ..(كفانا عقوقا لوالدينا وبرا لصديقاتنا)

..تعجبني الفتاة التي لا تفعل شيئا يغضب الله لأجل أحد مهما كان ..تفعل ما يمليه عليه ضميرها وأخلاقها ودينها وقيمها ..

تعجبني الفتاة التي تحب لغيرها ما تحب لنفسها في كل شيء ..

تعجبني الفتاة التي تشعر بالمسؤولية إزاء إخوتها ووالديها وإن كانت متزوجة إزاء أبناءها وزوجها وأهل زوجها ..

تعجبني الفتاة التي تضع حدا للغرب من أن يؤثر عليها ..بأفلامهم وخدعهم وصورهم ..فأنا احترم عقلي واحترم ذاتي فليس كل من كان أقرأ له أو أشاهد له فيلما ..

قد تشعرن إنني حملتكن فوق طاقتكن بكلماتي ..لكنها والله سهله على من احتسب أجرها عند الله ..

والله أنني افتخر بها صديقه وافتخر بها قريبه لأنني سأثق بها ..
ولأنها ناضجة تعلم ما يؤذيها وما ينفعها ..


بناتنا يفتقدن للثقة بالنفس ..يفتقدن للأمان ...الثقة بالنفس المستمدة من أمر مستمر وليس مؤقت (اللبس والشكل والطريقة )الثقة المستمرة مستمده من (الدين والأخلاق والعلم(

 

 

بقلم / أم عبد العزيز